الخضري: إقرار كادر المعلمين يوقف تسربهم إلي التطبيقي

Share

د.بدرنادر الخضريطالب الناشط الأكاديمي والأستاذ مشارك بكلية التربية الأساسية بالتعليم التطبيقي الدكتور بدر نادر الخضري بسرعة إقرار كادر المعلمين بحسب جداول جمعية المعلمين الكويتية، وناشد وزير التربية ووزير التعليم العالي أحمد المليفي دعم كادر المعلمين لأنه سيحقق الرضا الوظيفي والنفسي ويمنع حالات التسرب التي تشهدها وزارة التربية منذ فترة، حيث أن عدد كبير من المعلمين والمعلمات يسعون إلى الانتقال إلى الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بسبب كادر التدريب الذي يعتبر جاذبا لهم، في الوقت الذي يعد فيه وضعهم المالي الحالي في وزارة التربية غير مجزي في ظل الأعباء الوظيفية الكبيرة. وأكد د. الخضري أن انتقال المعلمين من وزارة التربية إلى التطبيقي أصبح ظاهرة خطيرة وهناك ضغوط كبيرة تمارس من قبل بعض أعضاء مجلس الأمة على إدارة الهيئة للحصول على هذه الموافقة، وهو أمر في غير صالح العملية التعليمية سواء في وزارة التربية أو في التطبيقي، وأضاف بأن إقرار كادر المعلمين سيحقق لهم الرضا والشعور بالمساواة مع زملاؤهم في التطبيقي ويوقف عملية التدفق وتسرب المعلمين من وزارة التربية.
كما ناشد د. الخضري وزير التربية إنصاف أصحاب الوظائف التدريسية المساعدة مثل أمناء المكتبات ومصممي ومتخصصي تقنيات تربوية ومحضري العلوم وفنيي الورش التعليمية والمختبرات وغيرها، قائلا بأن هذه الوظائف مكملة للعملية التعليمية ولا يمكن للمعلم أن ينجح بدون مساعدة أصحاب هذه الوظائف، وأكد أن إقرار كادر المعلمين لن

يرهق الميزانية ولن يشكل عبئا، بل على العكس سيكون استثمارا بشريا ناجحا في التعليم، وانتقد د. الخضري محاولة ربط المكافأة بتقييم الطالب للمعلم قائلا بأن الطلبة في هذه السن ليسوا مهيئين لتقييم أساتذتهم، والأجدر إقرار كادر المعلمين بدون ربطه بمثل هذه القيود التي ستتسبب في فساد العملية التعليمية حيث ستكثر حالات الغش والمجاملة. وختم د. الخضري تصريحه قائلا بأن الأمم التي تعرف قيمة التعليم وقيمة المعلم لا تستكثر مثل هذه المبالغ عليهم، ونحن إذا أردنا مؤسسة تعليمية تقوم بدورها على أكمل وجه فعلينا أن ننصف المعلمين لأنهم هم من تقع عليهم أعباء العملية التربوية التي تتسم بالتعقيد ولها متطلبات كثيرة.