"التطبيقي" تكرم متفوقيها

Share

اقامت الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب اليوم برعاية وحضور نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح حفلها ال13 لتكريم نخبة من الطلبة المتفوفين في العام الدراسي 2009/2010.
واشاد مدير الهيئة الدكتور عبدالرزاق النفيسي في كلمته بالحفل بالرعاية الأبوية من الشيخ الدكتور محمد الصباح "الذي يمنحنا سنويا شرف لقائه مع أبناء الهيئة ليشد من أزرهم ويؤكد لهم اهتمام القيادة السياسية العليا بالعلم والدارسين".
وقال النفيسي ان الهيئة بصفتها مؤسسة تربوية تطبيقية تعمل جاهدة على أن تقدم لسوق العمل الشباب الواعد والمدرب تدريبا يكفل له مسايرة التقدم التقني المتلاحق مضيفا انها تبذل في سبيل ذلك كل ما تملك من امكانات بشرية وفنية يقدمها العاملون فيها من أعضاء الهيئة التدريسية والادارية.
واشار الى حرص الهيئة على التواصل مع مختلف قطاعات المجتمع من خلال نهجها واسلوبها المتميز ومخرجاتها الوطنية التي تمثل "عمقا بشريا للكويت هي احوج ما تكون اليه في وقتنا الحاضر".
واكد ان الاستراتيجية الطموحة للهيئة تدفعها الى تكريس جهدها لتأصيل المعاني الوطنية التي أنشئت من أجلها وهي توفير الأيدي العاملة الوطنية المدربة في شتى المجالات والسعي لتطوير برامجها وفقا لما يحتاجه سوق العمل المحلي.
وشدد على ان التطوير سيكون شعارا للمرحلة المقبلة على كافة أصعدة الهيئة سواء في المنظومة التعليمية أو الادارية بما يكفل انسياب العمل والبعد عن الروتين الذي يعرقل مسايرة الهيئة لكل ما هو جديد ومفيد.
واكد النفيسي استمرار الهيئة في التواصل مع المؤسسات التعليمية المشابهة سواء خليجيا أو عربيا أو دوليا في سبيل التعرف على كل ما هو جديد في مجال التعليم التطبيقي لتأخذ منها ما يتناسب وطبيعة المجتمع الكويتي.
واشاد بالدور الكبير الذي قام به الدكتور يعقوب الرفاعي المدير العام السابق للهيئة ونوابه على ما أدوه من جهود ساهمت في تطوير التعليم التطبيقي وجعلت منه شريانا رئيسيا يغذي سوق العمل المحلي مثمنا جهود أعضاء الهيئة التدريسية المتواصلة مع أبنائهم الطلبة.
وقال ان للمتفوقين مزايا تقدمها لهم الهيئة منها مكافأة التفوق والرحلة الخارجية السنوية التي تنظمها الهيئة لعدد منهم تقديرا لهم على ما يبذلونه من جهد معربا عن ان امله ان يكون هذا التكريم حافزا لهم نحو التميز في كل شؤون حايتهم العلمية والعملية.
من جهته قال عميد النشاط والرعاية الطلابية في الهيئة الدكتور طه الجاسر ان هذا الحفل يجسد "العلاقة الحميمة التي جمعت بين الهيئة والمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ سالم صباح السالم الصباح الذي لبى دعوتنا لسنوات طويلة" واضاف الجاسر ان هذه العلاقة لم تنقطع بل ازدادت توثيقا مع نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد الصباح معتبرا هذه الرعاية وساما على صدور أبناء الهيئة من عاملين ودارسين.
وقال ان هذا العام يشهد انطلاقة جديدة للادارة العليا للهيئة بمديرها العام الدكتور عبدالرزاق النفيسي الذي تولى مسؤولية الهيئة "بفكر جديد وآمال عريضة تحلق بأفاق التعليم التطبيقي الى الطموحات التي تنتظرها الكويت من أبنائها".
وتوجه بالشكر الجزيل لعميد النشاط والرعاية الطلابية السابق الدكتور احمد الفيلكاوي على ما قدمه من انجازات في تطوير علاقات الهيئة بنظرائها من جامعات ومؤسسات التعليم العالي بدولة الكويت وعلى المستوى الخليجي والعربي وما حققه من نقلة نوعية في أسلوب العمل في العمادة من خلال اللامركزية في الادارة.
واعلن الجاسر ان العمادة بصدد تفعيل دور الارشاد النفسي والاجتماعي للطالب لمعالجة التسرب الطلابي كما تعكف على دراسة تقديم برامج تنمي قدرات الطلبة المتفوقين لاستثمار طاقاتهم المتميزة.