"حجاب الاتحاد" يهدد استمرارية تجمع القوى الطلابية

Share

المحرر الجامعي

 

شهر العسل الذي عاشته القوائم الطلابية خاصة تلك التي تخوض انتخابات جامعة الكويت شارف على الانتهاء، فبعد أن تجمع مختلف القوائم الطلابية في الجامعة وهي الوسط الديمقراطي والمستقلة والائتلافية تحت راية تجمع القوى الطلابية إضافة للقوائم المختلفة من المؤسسات التعليمية

لرفض انتهاك كرامة المواطنين والدستور – على حد قولهم – من قبل حكومة سمو الشيخ ناصر المحمد الذي تجاوز مرحلة الاستجواب، عادت أوجه الاختلاف بينهم بسبب نشرة أصدرها الاتحاد المقاد من قبل القائمة الائتلافية.

تصعيد 

وعلى الرغم من اتفاق القوائم الطلابية في الجامعة على استخدام لغة التصعيد واستمرار تجمعهم من أجل تبيان رفض التعاون مع الحكومة الكويتية بالتعاون مع حملة السور الخامس، وذلك من من خلال تنظيم المهرجانات الخطابية واستضافة النواب المؤيدين للاستجواب والمعارضين للحكومة فضلا عن الاعتصامات، إلا أن الخلاف الواضح الذي دب بين قائمة الوسط الديمقراطي والقائمة الائتلافية على أثر نشر اللجنة التوعية الاجتماعية في الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الجامعة لنشرة عن "الحجاب" تضمنت بعض العبارات التي اعترضت عليها قائمة الوسط الديمقراطي.

وكان للوسط تصريح في الصحف المحلية استغربت من الائتلافية التي تدافع عن الدستور في حملة تأييد استجواب الشيخ ناصر المحمد، وتخالفه من خلال نشرة اهانت فيه كرامة الطالبات الغير محجبات، لترد عليها الائتلافية بأن من يجد بان هناك ما يخالف أو دعوة غير مرغوب فيها فعليه التوجة عبر السلطة الوحيدة المهيئة لمحاسبة الاتحاد وهي الجمعية العمومية.

ترقب

وستنتظر الجموع الطلابية الايام القليلة المقبلة لما سيحدث للتجمع الطلابي وهو الفكرة التي سعى لها الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الولايات المتحدة الأميركية، مع اشتداد الخلاف بين القائمتين الرئيسيتين في التجمع "الوسط والائتلافية" بوجود المحركين الأساسيين للتجمع امين سر الوسط الديمقراطي علي أشكناني وامين سر القائمة الائتلافية فهد العبدالجادر، في الوقت الذي تسعى فيه الائتلافية للمحافظة على العلاقة والخروج من عنق زجاجة الحجاب واصرار الاتحاد الاسلامي على جر الاتحاد للمواجهة.

القادم

وستظل جميع الخيارات مفتوحة حتى يقرر اعضاء التجمع التحدث عن قرارهم بالعلن، واهم هذه الخيارات هي اعلان انتهاء المهمة التي قام عليها التجمع بعد انتهاء الاستجواب وذلك حتى لا تخسر أي قائمة صورتها وسمعتها أمام الجموع الطلابية، والخيار الآخر هو بقاء التجمع على ما هو عليه وحكره على موضوع واحد وهو قضية عدم التعاون مع الحكومة، رغم ان الاتفاق بين القوائم الطلابية كان ينص على أن التجمع سيدافع عن كافة الحقوق والمكتسبات الدستورية سواء كانت تلك المتعلقة بموضوع استجواب رئيس الحكومة الشيخ ناصر المحمد، أو أي موضوع آخر قد يطرأ على الساحة.

وتظل الحلقة الأضعف في هذا التجمع هو القائمة المستقلة التي يبدو أنها دخلت للتجمع على استعجال خاصة مع تزايد الانتقادات من قبل أعضاء القائمة على موقع قيادييها بدخول التجمع وابداء راي بقضية سياسية رغم أن من أهداف القائمة هي قصورها على الحرم الجامعي واهتمامها بتوحيد الصف الكويتي لا الوقوف مع الطرف ومعارض طرف آخر.

تكريم

وحتى تبان الصورة الحقيقية، فأن مصادر طلابية أكدت بأن قائمة الوسط الديمقراطي لن تحضر لحفل التكريم الذي ينظمه الاتحاد الوطني لطلبة الكويت اليوم لتكريم نواب أعضاء كتلة الدستور كنوع من الاحتجاج وهو الامر الذي سننتظر معرفته حتى ساعة بدء حفل التكريم مساء اليوم.