الرئيسية - الأخبار - التطبيقي - الجامعة المفتوحة بعيون المستجدين: جودة تعليمية ومراعاة محدودي الدخل


الجامعة المفتوحة بعيون المستجدين: جودة تعليمية ومراعاة محدودي الدخل

Share

عبر عدد من الطلبة المستجدين بالجامعة العربية المفتوحةـ فرع الكويت  عن بالغ سعادتهم وفرحهم لمناسبة قبولهم بالجامعة مؤكدين أن "خيارهم وقع على الجامعة العربية المفتوحة لإكمال دراستهم الجامعية أتى من المكانة العلمية التي تتبوؤها في الكويت ولارتباطها الوثيق مع الجامعة البريطانية المفتوحة ومؤخرا ارتباطها مع جامعة هارفارد في تدريب الموظفين والهيئة التدريسية الأمر الذي من شأنه أن يحقق نهضة وتطورا تعليميين للجامعة من كافة الجوانب".

 

  • ورأى الطلبة أن "الجامعة العربية المفتوحة تتميز بتكاليفها غير العالية والتي هي بالفعل في متناول الجميع وبالإمكان تسديدها دون أن تثقل كاهل أسرنا كما أن نظام الدراسة فيها يراعي ظروف الطلبة الموظفين الذين لا يستطيعون الالتزام بالمحاضرات بشكل يومي فهي توفر لهم فرصة إكمال الدراسة الجامعية مع الحفاظ على الوظيفة دون تعارض".
  • وأشاروا إلى أن "للجامعة العربية المفتوحة فروعا مختلفة في دول عربية متعددة وهذا ما يمكن الطالب من الاستمرار في دراسته وعدم تعطلها في حالة سفره إلى أحد البلدان العربية التي تمتلك الجامعة فرعا لها فيه"، مشيدين في الوقت نفسه بـ"موقع الجامعة العربية المفتوحة فرع الكويت والذي يقع في منطقة خيطان وهي عبارة منطقة تقع وسط البلاد وتناسب الجميع في مختلف مناطق البلاد".

    حلم تحقق

    في البداية، قال الطالب المستجد عمر الزواوي  "إن التحاقي في الجامعة الحلم الذي اصبح حقيقة لا سيما اني رجل متزوج ولدي اسرة وظروف عملي في الفترة الصباحية لا تتيح لي مواصلة تعليمي الاكاديمي في كل الاوقات فكانت الجامعة العربية المفتوحة هي الحلم الذي يلبي تطلعاتي في مواصلة تعليمي لما تمتاز به من حيث وقتها المرن  في حضور المحاضرات حيث ان الحضور ليس بشكل يومي وهناك مواد تلزمنا بالحضور مرة في الاسبوعين وفي مواد اخرى ثلاث مرات في الاسبوع على حسب اختبار تحديد المستوى".

    واضاف الزواوي: "ان الجامعة لها ارتباط وثيق مع الجامعة البريطانية المفتوحة وهي جامعة عريقة حسب المعلومات التي قرأتها عنها في الانترنت ومنذ ايام قليلة قرأت ارتباطها مع جامعة هارفارد في تدريب موظفيها واعضاء الهيئة التدريسية بالتالي ما ينعكس علينا نحن الطلبة بالإيجاب".

    إصرار على القبول

    وبدوره، قال الطالب المستجد علي وليد  "الحمد لله تم قبولي في تخصص الادب الانجليزي فبكل صراحة هذه السنة الثالثه على التوالي التي اقدم فيها اوراقي للجامعة ولا يتم قبولي بسبب عدد الطلبة المتقدمين ومؤخرا بسبب اختبار القدرات ومع اصراري على مواصلة تعليمي عملت على تحسين لغتي الانجليزية ومهاراتي إلى ان اجتزت اختبار القدرات وبالفعل تم قبولي الآن ولدي الكثير من الطموح والآمال متوقفة على هذه الشهادة الجامعية كما أنه لا يوجد هناك جامعة تناسب رسومها   محدودي الدخل كالجامعة المفتوحة لا سيما من لديهم التزامات أسرية وكبار السن".

    أما الطالب المستجد أحمد عبدالمحسن علي فقال: "ان الجامعة تحت مظلة برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية أجفند بوصفها مؤسسة عربية خاصة للتعليم العالي وكثير ما قرأت عن أجفند إضافة إلى حصولنا في حالة تخرجنا من الجامعة على شهادتين من الجامعة البريطانية المفتوحة والتي تدرس كل موادها في الجامعة العربية المفتوحة إضافة إلى المتطلبات العامة كالتعلم الذاتي والحضارة الاسلامية وتاريخ الكويت السياسي"، مشيرا أن "اكتسابي لهذه المعلومات عن الجامعة بسبب خيبة الأمل السابقة في عدم قبولي جعلني اطلع على معلومات كثيرة في الجامعة مما كان دافعا لي لأن اكون احد طلبتها".

    مرونة في الانتقال

    بينما أشار الطالب خالد الفتال إلى أن "الجامعة العربية المفتوحة منتشرة في عدة أفرع وهي بنظام واحد وبحكم وضعي كمقيم قد أرغب في الانتقال إلى بلدي الذي يوجد به فرع للجامعة وهناك استطيع إكمال ما انجزته في الكويت في الجامعة كما أن ظروف عملي القهرية والتي لا تتيح لي ألا يوم السبت كيوم اجازة وحيد فعملت على ان يكون هذا اليوم هو يوم حضوري للمحاضرات لا سيما ان الجامعة تتيح لي تسجيل مقرراتي بما ينساب وقت دراستي".

    وذكر الفتال ان "محاضرات الجامعة متوفرة من الثامنة صباحا وحتى الثامنة مساء من السبت إلى يوم الخميس فقمت بتسجيل اوقات محاضراتي بعد اجتيازي لاختبار المستوى وحصولي على مستويات متقدمة إلى تسجيل محاضراتي فقط في يوم السبت حيث يكون لدي مادتان في يوم السبت من الاسبوع الاول ومادة في سبت الاسبوع الثاني وهذا  استمر في تحصيلي العلمي وانا جدا مسرور لالتحاقي".

    لا ربحية

    أما الطالبة ليالي حمدان الظفيري فقالت "ما يميز الجامعة العربية المفتوحة هو أنها جامعة غير ربحية ورسومها في متناول الجميع وما يعادل رسوم الطالب في المتوسط والثانوية فهذه ميزة  رائعة جدا بالنسبة لي إضافة إلى ذلك مرونتها في تسجيل الأوقات التي تناسبني في الفترة المسائية بحكم اني موظفة".

    وتابعت الظفيري قائلة: "إني خريجة التطبيقي في دبلوم الحاسب الآلي وكان طموحي أن اكمل دراستي الجامعية في نفس التخصص فقبلت في الجامعة المفتوحة في تخصص تقنية المعلومات والحوسبة بنفس مسار الدبلوم الذي لدي مما يناسب طموحي ورغبتي أضف على ذلك انه يوجد تخصصات اخرى كتقنية المعلومات وعلوم الحاسوب وبكالوريوس في تقنية المعلومات والاتصالات ITC و بكالوريوس الحاسوب مع إدارة الأعمال  لكن ما يعيب الجامعة هو وجودها في خيطان آملين من إدارة الجامعة الانتقال إلى مبنى يلبي آمالنا وتطلعاتنا".

     

    تعليم فاعل

    وبدوره، قال الطالب المستجد محمد يوسف شدوح -تخصص الأدب الانجليزي "ان الجامعة تستخدم مفهوم التعليم المفتوح الذي يتبنى ما لا يقل عن 25% من عمليات التعليم المباشر التي تهدف إلى توفير بيئة ملائمة للتعليم الفاعل النشط وكذلك خلق جو من التفاعل المباشر بين الدارسين فيما بينهم من خلال عدد من الوسائل والوسائط التعليمية المعتمدة لديها وكان هذا دافعا لي لكي اواصل تعليمي الجامعي لا سيما أني اطمح في حال تخرجي بإذن الله تعالى إلى مواصلة تعليمي في المملكة المتحدة لنيل رسالة الماجستير  وهذا امر  مرن جدا لا سيما بارتباط الجامعة العربية المفتوحة بالجامعة البريطانية المفتوحة وحصولنا كطلبة بعد تخرجنا على شهادتين مما يخلص ومدة الدراسة باعتباري دارسا في بريطانيا وهذا ما فهمته من احد خريجي الجامعة الذي انجز الماجستير مؤخرا في بريطانيا  مما جعله قدوة لي في مواصلة تعليمي بنفس التخصص الذي تخرج منه".  

    موقع متميز

    وأكد الطالب المستجد جراح المطيري من تخصص إدارة الاعمال أن "ما يميز الجامعة العربية المفتوحة هو موقعها في منطقة خيطان حيث تقع في منتصف دولة الكويت إضافة إلى رسومها التي تناسب محدودي الدخل ومرونة تسجيل أوقات المقررات إضافة إلى ذلك أن الجامعة العربية المفتوحة جامعة معترف بها في ديوان الخدمة المدنية ومجلس الجامعات الخاصة مما يتيح لنا ككويتيين فرصة التعديل الوظيفي بعد حصولنا على الشهادة الجامعية ونحقق ما نطمح إليه دون أن نتذوق عناء الغربة والبعد عن الوطن والأهل".

    وأضاف المطيري "مرونة الوقت وحضور المحاضرات في الجامعة المفتوحة من الامور التي تساعد كثيرا في إكمال الدراسة لا سيما أن هناك العديد من المحاضرات المتاحة في الفترة المسائية وهذه الميزة تساعد الطلبة الموظفين في إكمال دراستهم دون التأثير في أعمالهم الحكومية والخاصة في الفترة الصباحية".

    "الأسعار غير ربحية"... بهذه الجملة بدأ الطالب المستجد مازن عبدالأمير من تخصص الأدب الانجليزي حديثه إذ أشار إلى ان أسعار الجامعة المفتوحة تختلف نهائيا عن اسعار الجامعات الاخرى فتسجيل الفصل الدراسي الأول بالكامل مع مقرراته والحقيبة الدراسية  لا يتجاوز 400 دينار  كما أن المقررات الدراسية جدا مناسبة وفي متناول يد الجميع إضافة إلى مرونة الوقت".