الرئيسية - مقالات - القانون والاعلام والجزرة


القانون والاعلام والجزرة

Share

يوسف العبدالله


بعد حضوري للحلقة النقاشية التي اقيمت الاسبوع الماضي للموسم الثقافي في كلية الحقوق على مسرح عثمان عبدالملك وذلك بحضور مختلف من الالوان الاكاديمية تحت عنوان "لماذا لا يحترم القانون؟"

حيث تناولت الحلقة العديد من الاسباب عن عدم احترام القانون من قبل البعض واسباب انتهاكه، فعلا.. نحتاج كمجتمع كويتي متحضر للنظر حول العديد من القضايا والظواهر التي بادت تزداد في الآونة الأخيرة ويرجع ذلك لأسباب عدة على رأسها "الاعلام" الذي اصبح معاق ولا يتحرك ساكناً فأين الاعلام الموجه الناصح الواعي؟ الاعلام البناء، الوسيلة التي ساهمت في بناء دول ومجتمعات والتي شكلت ثورات ولكن الى أين وصل اعلامنا الكويتي اليوم؟ ساهم في نشر المرض السياسي الذي ساد الشارع الكويتي من جهة واستخدم كوسيلة لمصالح شخصية وتوجيه احزاب وتحركات شخصية من جهة اخرى وبالتالي اصبح لدينا اعلام سياسي محنك واصبحت السياسة لسان الأمة صغيراً وكبيراً.. نعم السياسة جزء من المجتمع ولكنها ليست كل شيء!

فعلا.. سلاح ذو حدين كما قال البعض وسلاح ناسف برأيي الشخصي، ولكن لم يتم الاجابة على سؤال الندوة بعد "لماذا لا يحترم القانون؟"، فتطبيق القانون واحترامه ليس مسألة دينية ولا مخالفة مادية، ومع تعدد الاجابات ومختلف من الآراء اجاب رجال القانون على السؤال من منظور قانوني بينما جاء رجال الدين من منظور ديني، ولكن ايهما الصح وايهما الاصح ولا وجود للخطأ فالسؤال مخالفة.

فعلا.. نحتاج الى وعي ونحتاج الى توجيه شرس من قبل وسائل الاعلام للقضاء على ظاهرة انتهاك القانون من قبل البعض وعدم احترامه، فمازال الكثير منا يحتاج النصيحة ومازال الكثير منا يحتاج للوعي والكثير الازلي مازال يتبع نظرية "الحمار والجزرة"